منتديـــات مـ،غرب



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تحية خالصة لكل زوار و رواد منتدانا فيستــا، أما بعد فنخبركم بأنه سيتم النهوض بالمنتدى رغبة في الرقي و الازدهار و الحصول على عدد أكبر من الزوار و خصوصا الأعضاء و هذا بالزيادة في عدد المشاركات و المواضيع.والسلام(المرجو توزيع الخبر)

شاطر | 
 

 موسوعة عـالم الثعابـيـن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Awax96
هيأة الإدارة
هيأة الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 411
نقاط : 1149
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: موسوعة عـالم الثعابـيـن   السبت مارس 27, 2010 9:48 am


بسم الله الرحمن الرحيم

موسوعة عـالم الثعابـيـن
المقدمه :
يتوجس القلب خيفة عند ذكر الثعابين ، تلك المخلوقات الغريبة والمدهشة والمهابة ، يأتي ذلـك كله من عدم تعود الناس عليها كسائر الحيوانات ، فمن الطبيعي أن يستمتع المرء بتأمل الطيور أو الحيوانات الأخرى ، ولكن أن يتأمل المرء ثعباناً ، فهذا أمر ليس باليسير لنفور النفس ولأنها نفسها مخلوقات خجولة لا تحت الـمواجهة إلا في حال دفاعها عن نفسها .
والثعابين مخلوقات كباقي المخلـوقات تعيش وتأكل وتتزاوج وتتكاثر ، إلا أن الأساطير والـخـرافات عنها كثيرة جداً ، ولعل ذلك عائد لعدم المعرفة بتلك المخلوقات فكل ما يقال عنها مصدق .
إن معرفة عامة الناس بهذه الحيوانات قليلة جداً ، وهذه المعرفة محاطة بالحذر والخوف مما يجعل ما يقال عنها أقرب للصحة في الإعتقاد .
وقد أدى الجهل بـتلك المخلـوقات وخطورة بعضها إلى اختلاق كثير من الحكايات والأـساطير التي يشيب منها الشعر هلعاً ويرتعد منـها الـقلب خوفاً وجزعاً ، فـقد نـسجت حول الثعابين قصص كثيرة تدل في معظمها على خطورتها وكيف أنها تنتقم لنفسها وتحطم من حولها ، وذلك بالتأكيد قد جعل الخوف منها أكبر والحذر منها أوجب وأجدر .
والثعابين مخلوقات جميلة تسـتحق المتابعة والإهتمام ، فكم هي أنواعها وأشكالها وأحجامها ، وكم هي ألوانها التي لا توجد في سواها ، وكم هي الزخارف المنقوشة على أجسامها والتي تعتبر لوحات فنية أبدعها الخالق عز وجل مما جعل من أسلوب حياتها متعة تستحق المتابعة ، وكذلك فإن عاداتها وتصرفاتها تستحق الدراسة .
إن هذه المخلوقات ورغم صغرها فهي قوية ولها القدرة على المواجهة ، وأن بعض أنواعها وإن كانت صغيرة الحجم لها سم قاتل ، والبعض الآخر وإن كان كبير الحجم تراه وديعاً كالحمل ، تناقضات عجيبة وحـياة غريبة تعيشها تلك الحيوانات بعيداً عن عيون الإنسان وفضـــولهم ، كـونها مكروهة لديهم يخافونها بمجرد سماعهم عنها .
إنه من غير المنطقي أن نكره مخلوقات خلقها الله كغيرها من المخلوقات الدالة على وحدانية الله وقدـرته ، يقول سبحانه وتعالى في محكم التنزيل ( إن في خلـق السمــاوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء مـن ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فـيها من كل دابة وتصـريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون ) .
وهذه المخلوقات ما هي إلا أمم وشعوب أمثـالنا يقول عز من قائل ( وما من دابة في الأرض ولا طائر يطـير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب مـن شيء ثم إلى ربهم يحشـرون ) . ( خلق السموات بغير عمد ترونها وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وبث فيها من كل دابة وأنزلنا من السماء ماء فأنبتنا فيها من كل زوج كـريم ) . ( ومـن آيـاته خلق السموات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يـــشاء قدير ) . وهي من آيات الله الكثيرة في الكون ( وفي خـلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون ) ، فالثعابين خـلق من خلق الله لم تخلق في هذا الكون عبثاً ( ولله يسجد ما في السموات ومافي الأرض من دابة والملائكة وهم لا يسـتكبرن ) ، وقد قسم الله سبحانه وتعالى الرزق لجميع خلقه ( وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين ) .
والله سبحانه وتعالى ممسك بـــناصية كل شيء يعيش على هذه الأرض ومسيره يقول عز وجل في محكم التنزيل ( إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مسـتقيم ) ، ( وكأين من دابة لا تحمل رزقها الله يرزقها وإياكم وهو السميع العليم ) .
بل إن تلك المخلوقات وغــيرها قد سخــرت رحمة للناس ورأفة بهم وإعانتهم على معيشتهم ودفعاً لنقمته عز وجل ، يقول سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ( ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمــى فإذا جاء أجــلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ) .
فلابد أن نقف عند هذه الكـائنات لنتعرف عليها وعلى نقاط الجمال فيها ، فالثعابين ليست خطرة في مجملها كما يعتقد عامة الناس فخطورتها قليلة جداً سواء بالـنسبة إلى غيرها من الحيوانات المتوحشة أو إلى نفسها ، فالثعابين القاتلة لا تزيد عن 30% من أنواعها التي تزيد عن 2700 نوع من الثعابين في العالم ، وليس هذا فحسب فالسمية أيضاً تتفاوت في هذه النسبة لتكون الأنواع الخطرة منها مما يعد على أطراف الأصابع فالسام معـروف شكله وهيئته ، وكم من الثعابين قضي عليها دونما سبب بل لمجرد كونها من الثعابين ، وكم من القـصص التي شوهت الثـعابين ونعتتها بما ليس فيها ، وذلك ليس بالأمر الغريب فكل ما يقال مصدق ، وما أكثر ما قيل بدون علم أو دراية ، وبعد أن كان للناس علماً أصبح تضليلاً وغواية .
وهنا يتساءل البعض : هل المطلـوب أن نربت على أي ثعبان نراه ونهتم به ؟؟؟
هنا أود الإشارة إلى أن الهدف من التعريف بتلك المخلوقات هو الإهتمام بها وذلك بالتعرف عليها وعلى أنواعها وأنماط سلوكها وحياتها ( الضار منها وغير الضار ) وبذلك نأمن شرورها مع المحافظة عليها .
إن الهدف من وضع هذا الكتاب هو عدم معـــرفة عامة الناس بهذه المخلوقات من جميع جوانبها ، وافتقار المكتبة العربية لكتاب شامل يغني عن التكرار ويوضح السبيل والطريق لكل محتار ويكون دليلاً ومرجعاً لمن رغب في الاستفادة والتعرف على تلك الكائنات بالزيادة .
وفي هذا الكتاب سنتناول الثعابين من جميع جوانبها ، سيرتها ، ما ذكر عنها في الكتاب والسنة ، والخرافات التي وردت عنها ، حكاياتها ، حياتها وطرق معيشتها ، أشكالها وأنواعها ، بعض الحقائق عنها ، ونرجو أن نكون بهذا قد عرضنا بعض الجوانب المهملة عن هذه الكائنات وأن نعطي القاريء صورة شبه كاملة عنها ، نسأل الله أن يوفقنا وأن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه تعالى .
الاسم : هناك عدة أسماء للتعريف بالثعابين أولها الأسماء العامة التي وردت في اللغة مثل الحيات والأحناش والأين والعثاء والــصل والعيم والعين ولكل من هذه الأسماء مــعني يميز بعض الأنواع عن غيرها ، أما الاسم الأخر فهو اسم للتعريف بالثعبان كوجود علامة مميزة به أو تسميته بمكان وجوده أو بغـذائه ، أما الاسم العلمي أو الاسم اللاتيني المصطلح عليه والذي يطلق على كل عائلة من الثعــابـين فـيكــون خاص مثل naja-crotalus-elaphe .
التاريخ الأحفوري : وجدت القليل مــن الأحافير التي أشارت إلى أن الثعابين قد تواجدت على سطح الأرض منذ أكثر من 300 مليون سنة ، كما تشير هذه الأحافير إلى أن بعض الثعابين كان لها أرجل اندثرت مع مرور الوقت حتى تم الاستغناء عنها نهائياً ويدل على ذلك وجود نتؤات عظمية تسمي بالمهاميز .
العمر : ليس هناك ما يدـل على عمر الثعبان كغيره من الحيوانات ولكن قدرت الأعمار بناءاً على دراســات أجريت حول متوسط حياة الثعابين بداية من خروجها للحياة حتى موتها ، هذه الدراسة خرجت بنتائج مفادها أن معظم الثعابين تعيش لفترة تتراوح بين 15-25 سنة تقريباً .
طريقــة السير :هناك حركات مختلفة للسير لدي الثعابين فهناك مثلاً الالتواء الجانبي والالتفاف الجانبي والحركة الانقباضية وهي حركات تميز بعض الأنواع عن بعضها .
السموم : تختلف سموم الثعابين باختلاف الأنواع وتتفاوت نسب الحوادث من جهة لأخري بناءاً على عدة عوامل كالتـــركيب الجغرافي ، وعدد الأصناف ، والصحة العامة ، وكثافة السكان وأنواع الثعابين ….
الندبة : لبعض الثعابــين فتحات فوق منطقة الفم هذه الفتحات والتي تسمي الندبة عبارة عن رادار حراري بحيث يسمح للثعبان بالرؤيا ليلاً أو في الظلام الدامس .
العظام : للثعابين جسم طويل وهيكل عظمي مميز تتراوح فقـراته من 200 – 400 فقرة ، هـــذه التركيبة تساعد الثعبان في التحرك والعصر والسباحة بشكل فعال دون الحاجة إلى وجود أطراف كباقي الحيوانات .
الجلد : أجسام الثعابين مــغطاة من الخارج بحراشف سميكة ، تتكون من طبقات تتجدد باستمرار لحماية الجلد ، والجلد في الثعابين ينقسم إلى ثلاثة أقسام هي :
1-المنطقة العليا ذات الحراشف الصغيرة .
2-منطقة فاصلة وسطي بحراشف أكبر ولون مختلف عن سابقتها .
3-منطقة سفلية بحراشف عرضية .
الموازنة المائية : بعض الثعابــين وخصوصاً تلك التي تعيش في الأماكن الحارة ذات الجفاف الشديد لديها إمكانية عمل موازنة للماء الموجود في جسمها بحيث تستطيع الصبر عن الشرب لــمدة طويلة دون أن تتأثر ، وذلك بتكرير البـول مرة بعد مرة للاستفادة القصوى من الماء الموجود فيه .
[right][right]من الصعب تصنيف الثعـابين لأن هناك أسس كثيرة يمكن الاعتماد عليها في التقسيم أو التصـنيف ، ويمكن اعتبار بعض هذه الأسس ركيزة للتصنيف فمثلاً هناك تصنيف بحسب السمية الموجودة لدي الثعابين :
بحيث تنقسم الثعابين إلى قسمين هما :
1-ثعابين سامة : تنقسم إلى قسمين هما :
أ – ذات سمية شديدة

ب - ذاتسمية ضعيفة .

2-ثعابين غير سامة : تنقسم إلى قسمين هما :
أ – ثعابين عاصرة .

ب - ثعابين غير عاصرة .

كما يمكن اعتبار مكان المعيشة ركيزة في التصنيف فمثلاً :
¨ثعابين صحراوية .
¨ثعابين الصخور .
¨ثعابين الأشجار .
¨ثعابين البرك والمستنقعات .
¨ثعابين البحار والمحيطات .
ويمكن التصنيف بناءاً على وجود الأنياب لنصل لتصنيف هو :
¨ثعابين عديمة الأنياب .
¨ثعابين ذات أنياب أمامية متحركة .
¨ثعابين ذات أنياب أمامية ثابتة .
¨ثعابين ذات أنياب خلفية .


[center]
[/right]
[/center]
[/right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m-aroc.yoo7.com
 
موسوعة عـالم الثعابـيـن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــات مـ،غرب :: البيئة و الفضاء :: عالم البراري-
انتقل الى: